تزلج على الجليد في السعودية

و انا ارسم هالرسمة تذكرت مشهد عادي جداً شفته من سنة تقريباً في مجمع صغير وسط الدمام

كنا ننتظر وقت الصلاه ينتهي عشان ناخذ كم كعكه من محل كرسبي كريم قبل نرجع البيت, و جلسنا على الكراسي في منتصف المجمع.

حتى الآن شفت ثلاث قاعات تزلج في حياتي, و دايماً اكون موجوده وقت تنظيف الثلج خخخخ اظني حفظت شكل السيارة الي تمسح الجليد من كثر ما اشوفها XD

المهم, ذاك اليوم كان حظي كالمعتاد, ما اشوف قاعة التزلج إلا وقت الاستراحه و تلميع الجليد. لكن الشي الغريب الي حصل ان الشخص المسؤول عن القاعه انتظر لين خلصت السيارة التلميع و نزل يتزلج لوحده.

كان شاب عادي, و حتى ملابسه مو مجهزة للتزلج (تي شيرت و جينز عادي) لكن اسلوبه في التزلج كان رشيق و متمرس, طبعاً بحكم انه المراقب و يجونه اطفال كثيرين يبون يتعلمون التزلج, لازم يكون يعرف يتزلج بشكل يعتمد عليه.

اخوي يوم شافني اتفرج قال لي: وش عنده جالس يستعرض لحاله؟ اكيد يعرف ان الناس تطالع لان ما فيه غير يتزلج.

لكن الي فكرت فيه انا: وليش ما يكون فعلاً مستمتع بالتزلج ولا يهمه ان الناس تطالعه؟  أو ممكن انه موهوب في التزلج و يقدر يوصل مستوى أولمبي, لكنه ما راح يكتشف لانه ما فيه دعم رياضي في السعودية إلا لكرة القدم؟ أ

طبعاً اخذنا كعكات من المحل و رجعنا البيت بدون ما اشوف نهاية رحلة تزلج الشاب المجهول, الي ممكن يكون او لا يكون موهوب في رياضة التزلج على الجليد. لكن الفكرة ظلت في راسي حتى الآن, كم هوايه استصغرناها مع انها ما تضرنا ولا تنفعنا على المستوى الشخصي؟ ليش لما نشوف حد يتدرب على رياضة او هواية نضحك على اغلاطه و نحس انه يضيع وقته؟ كيف الشخص يكتشف نفسه إذا ما جرب اشياء جديدة؟

و في هذا السياق, يوجد شخص على يوتوب اسمه جوش سانكويست سوالفه مضحكه و عنده قدرة عجيبه على الإقناع بحكم وظيفته كمتحدث في المؤتمرات, متواضع و صريح رغم انه فاز بميداليه في الأولمبياد , بتتفاجأون لما تعرفون ايش نوع الرياضة الي فاز فيها هالشخص العادي جداً.